أخبارالعملات

مخاوف الحرب التجارية لا تزال تضغط على أداء الدولار مقابل العملات الرئيسية

Bayanaat.net – انخفض الدولار قرب أدنى مستوياته في أسبوع مقابل الين اليوم الثلاثاء وقرب أدنى مستوياته في نحو أسبوعين مقابل اليورو، وذلك بسبب مخاوف بشأن بيانات تصنيع ضعيفة من الولايات المتحدة ومؤشرات على جبهات جديدة في الحرب التجارية الأميركية.

وتلقت المعنويات ضربة بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب رسوما جمركية على واردات معادن من البرازيل والأرجنتين.

وصعد الدولار الأسترالي بعد أن تمسك البنك المركزي بالبلاد بتوقعاته المتفائلة للاقتصاد بعد أن أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير.

وجرى تداول الدولار عند 109.18 مقابل الين اليوم في آسيا قرب أدنى مستوياته في أسبوع. وبلغ 1.1075 مقابل اليورو بعد تراجعه 0.56 أمس الاثنين، وهو أكبر هبوط له أمام العملة الأوروبية الموحدة منذ 17 سبتمبر أيلول.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية عند 97.905، وذلك بعد أن تكبد أمس الاثنين أكبر خسارة في ستة أسابيع.

في حين ارتفع  الدولار الأسترالي بنسبة 0.34% إلى 0.6842 دولار أميركي بعد أن أبقى البنك المركزي الأسترالي على أسعار الفائدة عند مستوى منخفض قياسي يبلغ 0.75% اليوم الثلاثاء في آخر اجتماعاته هذا العام.

وفاجأ ترمب صناع السياسات في البرازيل والأرجنتين برسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

وفي تغريدة أمس الاثنين، قال ترمب إن هناك حاجة إلى الرسوم “بأثر فوري” لأن “البرازيل والأرجنتين تجريان خفضا ضخما في قيمة عملتيهما، وهذا ليس بالأمر الجيد لمزارعينا”.

ويأتي تصريحه في الوقت الذي تحاول فيه كلتا الدولتين بشكل حثيث تقوية عملتيهما أمام الدولار.

وبالنسبة لعملات اللدولار قرب أدنى مستوياته في أسبوع مقابل الين اليوم الثلاثاء وقرب أدنى مستوياته في نحو أسبوعين أمام اليورو، وذلك بفعل مخاوف بشأن بيانات تصنيع ضعيفة من الولايات المتحدة ومؤشرات على جبهات جديدة في الحرب التجارية الأميركية.

وتلقت المعنويات ضربة بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب رسوما جمركية على واردات معادن من البرازيل والأرجنتين.

وصعد الدولار الأسترالي بعد أن تمسك البنك المركزي بالبلاد بتوقعاته المتفائلة للاقتصاد بعد أن أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير.

وجرى تداول الدولار عند 109.18 مقابل الين اليوم في آسيا قرب أدنى مستوياته في أسبوع. وبلغ 1.1075 مقابل اليورو بعد نزوله 0.56 أمس الاثنين، وهو أكبر نزول له أمام العملة الأوروبية الموحدة منذ 17 سبتمبر أيلول.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية عند 97.905، وذلك بعد أن تكبد أمس الاثنين أكبر خسارة في ستة أسابيع.

وزاد الدولار الأسترالي 0.34% إلى 0.6842 دولار أميركي بعد أن أبقى البنك المركزي الأسترالي على أسعار الفائدة عند مستوى منخفض قياسي يبلغ 0.75% اليوم الثلاثاء في آخر اجتماعاته هذا العام.

وفاجأ ترمب صناع السياسات في البرازيل والأرجنتين برسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

وفي تغريدة أمس الاثنين، قال ترمب إن هناك حاجة إلى الرسوم “بأثر فوري” لأن “البرازيل والأرجنتين تجريان خفضا ضخما في قيمة عملتيهما، وهذا ليس بالأمر الجيد لمزارعينا”.

ويأتي تصريحه في الوقت الذي تحاول فيه كلتا الدولتين بشكل حثيث تقوية عملتيهما أمام الدولار.

والنسبة لعملات الأسواق الناشئة فقد ارتفع الريال البرازيلي 0.3% إلى 4.2230 أمس الاثنين بعد أن أجرى بنك البرازيل المركزي عطاء فورية لدعم العملة. ولم يطرأ تغير يذكر على البيزو الأرجنتيني الذي استقر عند 59.88.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق