تحليلات السوقتحليلات العملاتتحليلات دولار امريكي - ليرة تركية

الليرة التركية تعيش كابوس عام 2018 مرة أخرى

بيانات.نت ـ تراجعت الليرة التركية يوم أمس الاثنين، لتلامس أدنى مستوياتها منذ أزمة العملة في أغسطس 2018 عند 6.79 ليرة، حيث يخشى المستثمرون من قدرة البلاد على التأقلم مع التأثير الاقتصادي والمالي للفيروس، الذي ينتشر بسرعة في أكبر مدينة وهي إسطنبول.

 

يشعر المستثمرون بالقلق من أن السلطات التركية تترك الليرة معرضة لمزيد من الانخفاضات لأنها تسعى إلى تحفيز النشاط الاقتصادي من خلال تخفيضات أسعار الفائدة وأن البنك المركزي يستخدم احتياطيات النقد الأجنبي للدفاع عن العملة.

 

أجرى وزير الصحة فاهرتين كوكا مكالمة هاتفية بالفيديو مع مسؤولي الصحة في اسطنبول وكبار الأطباء يوم الاثنين لمعالجة تأثير COVID-19 على أكبر مدينة في تركيا، حيث يوجد أغلب المصابين بالفيروس.

 

أعرب كوكا عن قلقه بشأن وتيرة انتشار الفيروس في المدينة التي يسكنها 15 مليون نسمة. وقال في تغريدة أنه ناقش مع الأطباء حالات المرضى وبروتوكولات العلاج. من المعروف أن اسطنبول هي المركز الاقتصادي والمالي لتركيا.

 

كان إجمالي عدد المصابين بفيروس COVID-19  3135 شخصًا يوم الأحد، مما زاد عدد الحالات إلى 27.069. تحتل تركيا الآن المرتبة التاسعة عالمياً في حالات العدوى بعد أن تجاوزت سويسرا في الأيام الأخيرة.

 

قدمت الحكومة حزمة إنقاذ بقيمة 100 مليار ليرة (15 مليار دولار) للمساعدة في الحفاظ على تماسك الاقتصاد وقالت إن النظام الصحي في البلاد في وضع أفضل للتعامل مع زيادة عدد المصابين مقارنة بالمصابين في أوروبا.

 

من الناحية الفنية، ارتفع الدولار الأمريكي مقابل المزيد من الهبوط لليرة التركية في الأسبوع الماضي وفقا لما توقعناه في تحليلنا يوم الثلاثاء الماضي.

وتبدو الليرة التركية ضعيفة ومن المحتمل أن تواصل الهبوط مقابل الدولار الأمريكي حتى منطقة 6.82 ـ 7.00 ليرة.

في حين أن مستوى الدعم الأول عند 6.70 ليرة والدعم الثاني عند 6.56 ليرة.

ومازلنا نعتقد أن أي هبوط للدولار أمام الليرة نحو مستويات الدعم المذكورة أعلاه سوف يتيح على الأغلب فرصة للشراء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق