تحليلات السوقتحليلات العملاتتحليلات دولار امريكي - ليرة تركية

الليرة التركية محاصرة بين تباطؤ النمو الاقتصادي المحلي والتوترات العالمية بسبب كورونا

بيانات.نت ـ تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي يوم الاثنين وصولا إلى مستوى 6.15 لكل ليرة، وفقا لما توقعناه في تحليلنا لزوج USDTRY يوم الثلاثاء الماضي.

 

أعطت المؤشرات الرائدة في تركيا للصناعة والخدمات صورة مختلطة للاقتصاد، مما يخلق صداعاً محتملاً للحكومة في حين أنها تسعى إلى تحفيز التوسع.

 

ارتفع استخدام الطاقة والثقة الاقتصادية في فبراير، ولكن انتعاش صناعة البناء والتجزئة قد يتعثر، وفقًا للبيانات المنشورة يوم الاثنين.

 

سعت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى خفض أسعار الفائدة وإغراق الاقتصاد بإقراض رخيص لتلبية هدف نمو الاقتصاد بنسبة 5 في المئة هذا العام. تراجع النشاط الاقتصادي في العام الماضي بعد أن اندلعت أزمة العملة في الأسواق المالية في صيف عام 2018.

 

أظهرت الأرقام الصادرة عن معهد الإحصاء التركي يوم الاثنين تراجع الثقة في صناعة البناء والتشييد إلى 74.5 نقطة في فبراير من 78.9 في الشهر السابق في أول انخفاض منذ نوفمبر. أي قراءة أقل من 100 تعكس التشاؤم بين الشركات. تراجعت ثقة تجارة التجزئة أيضًا، بينما تحسنت المعنويات في صناعة الخدمات.

 

قال البنك المركزي يوم الاثنين إن استخدام الطاقة للمصنعين الأتراك ارتفع إلى 76 في المئة هذا الشهر من 75.5 في المئة في يناير. في غضون ذلك، قال البنك إن الثقة بين الصناعيين قد ارتفعت إلى 106.9 نقطة من 104.1 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ مايو 2018.

 

مخاوف المستثمرين بشأن السياسة الاقتصادية، الصراع في سوريا وانتشار فيروس كورونا إلى خارج الصين، بما في ذلك إيران المجاورة، كلها تشكل مخاطر.

 

أغلقت تركيا حدودها مع إيران في مطلع الأسبوع لاحتواء الانتشار المحتمل لفيروس كورونا بعد أن أبلغت طهران عن 43 حالة إصابة بالمرض.

 

الخسائر الأخيرة لليرة، إذا طال أمدها، يمكن أن تحفز التضخم وتضر بثقة المستهلك. انخفضت الليرة بنسبة 1 في المائة إلى 6.15 مما تسبب في خسائر للعملة منذ بدية هذا العام بأكثر من 3 في المئة.

 

تأثرت ثقة المستثمرين في السياسة الاقتصادية بسلسلة من التخفيضات في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي، والتي يتم تنفيذها تحت ضغط حكومي قوي. يبلغ سعر الإقراض الرئيسي للبنك الآن 10.75 في المائة، أي أقل من معدل التضخم البالغ 12.2 في المائة، مما يقلل من جاذبية الاستثمار في السندات التركية.

 

من الناحية الفنية، نلاحظ من خلال الرسم البياني اليومي أن زوج USDTRY قد كون شمعة الشهاب الساقط، التي تشير إلى الهبوط. لذلك نتوقع الهبوط نحو مستوى الدعم 6.06 ليرة. وكسره بإغلاق يومي من شأنه أن يضغط على مكاسب الدولار مقابل الليرة حتى مستوى 5.96 ليرة.

في حين أن أي إغلاق يومي أعلى من مستوى المقاومة 6.15 ليرة من شأنه أن يعزز مكاسب الدولار مقابل هبوط الليرة التركية حتى 6.20 ليرة.

بصفة عامة، نتوقع أن أي هبوط على المدى القصير لزوج USDTRY نحو مستويات الدعم المذكورة أعلاه من شأنه أن تتيح فرصة شراء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق