تحليلات السوقتحليلات العملاتتحليلات دولار امريكي - ليرة تركية

الليرة التركية هادئة… فهل هو هدوء يسبق العاصفة؟

بيانات.نت ـ فقدت الليرة 90 في المائة من قيمتها مقابل الدولار على مدى السنوات الثلاث الماضية، في حين استنزفت أنقرة، اعتبارًا من الشهر الماضي، صافي احتياطاتها الدولية (باستثناء خطوط المبادلة) في دفاع غير فعال عن العملة. تستمر الشركات التركية غير المالية التي تعاني من الاكتظاظ، والتي تغرق بالفعل في التزامات الصرف الأجنبي التي يبلغ مجموعها حوالي 300 مليار دولار ــ في دفع الثمن باهظا. ومع ذلك، لا يزال من غير المحتمل أن يوقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على صفقة إنقاذ مع صندوق النقد الدولي، على الرغم من حاجة البلاد إليها.

 

يجادل العديد من النقاد في تركيا وفي الخارج بأن العائق الرئيسي أمام برنامج صندوق النقد الدولي هو أيديولوجية أردوغان إلى جانب خوفه من رد فعل الناخبين على ردود الفعل على مثل هذا البرنامج. ولكن ربما ليس هذا هو السبب الحقيقي، بل أن العقبة التي تعترض الرئيس التركي هي شروط صندوق النقد الدولي وقدرته على تقويض أسلوب الحكم المركزي للغاية.

 

خلال العقد الماضي، عزز أردوغان السلطة من خلال برنامج سياسي مبني على السياسات الاقتصادية غير التقليدية. اعتاد المستثمرون على النظر إلى معتقدات الرئيس الغريبة، مثل أسعار الفائدة التي تؤدي إلى ارتفاع التضخم. وفقد بذلك البنك المركزي استقلاليته في عام 2019، تحت إصرار أردوغان على فرض السياسة النقدية التي يراها فعالة لإنقاذ الاقتصاد وتعافي الليرة، ورغم الوضع الحرج المستمر للعملة إلا أن معدل النمو قد بلغ 7% في المتوسط ​​للسنوات الست المقبلة.

 

من الناحية الفنية، نلاحظ من خلال الرسم البياني اليومي لزوج USDTRY أن مستوى المقاومة عند 6.82 ليرة لكل دولار.

طالما لم نشاهد إغلاق يومي أعلى من مستوى المقاومة 6.82 ليرة، فقد نشاهد هبوط للدولار مقابل صعود الليرة من جديد على المدى القصير نحو مستوى الدعم 6.70 ليرة.

لكن يبقى الدولار قادرا على الصعود مجددا مقابل الليرة طالما لم نشاهد إغلاق تحت 6.70 ليرة. اختراق 6.82 بإغلاق يومي سيدفع بزوج USDTRY نحو 6.93 ليرة.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق