تحليلات السوقتحليلات العملاتتحليلات جنيه استرليني - دولار

تحليل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBPUSD

بيانات.نت ـ انخفض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي يوم الاثنين وصولا إلى مستوى 1.2900، حيث تكبد زوج GBPUSD خسائر للجلسة السادسة على التوالي.

تعمقت خسائر الإسترليني في نهاية الأسبوع الماضي بعد أن شعر المستثمرون بالقلق نتيجة توقعات سعر الفائدة لبنك إنجلترا – حيث أبقى البنك على إمكانية خفض تكلفة الاقتراض قائمة في عام 2020.

تم أيضا على الكشف عن استبدال مارك كارني كحاكم لبنك إنجلترا يوم الجمعة الماضي: حيث سيتولى أندرو بيلي، أحد رواد بنك إنجلترا، المهمة في الشهر المقبل، مما يخلق المزيد من عدم اليقين بشأن أسعار الفائدة في المملكة المتحدة خلال الأشهر المقبلة.

لم تكن أسعار الفائدة هي المؤثر السلبي الوحيد على أداء الجنيه الإسترليني في الأسبوع الماضي، بل أن اقتراح بوريس جونسون بأنه سيمنع تمديد فترة الانفصال عن الاتحاد الأوروبي قد جددت المخاوف من أن المفاوضات القادمة قد تفشل في التوصل إلى اتفاق شامل؛ وهو سيناريو ربما يترك الجنيه الإسترليني في وضع ضعيف أمام سعر الدولار الأمريكي.

خلال هذا الأسبوع، ليس لدينا بيانات اقتصادية هامة من بريطانيا، ولا نتوقع أن أي جديد في الأسواق تزامنا مع خروج المستثمرين لقضاء عطلة عيد الميلاد.

 

من الناحية الفنية، يتداول زوج GBPUSD   في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 1.2933، وفي حال فشل الزوج في العودة للصعود والإغلاق اليومي أعلى من مستوى المقاومة 1.2985 فإنه سيعود للهبوط من جديد نحو مستوى الدعم 1.2800.

أما إذا شاهدنا إغلاق يومي أعلى من مستوى المقاومة 1.2985 فإن المكاسب ستتواصل حتى 1.3090.

بصفة عامة، نتوقع أن أي هبوط سوف يتيح على الأغلب فرصة شراء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق